أرشيف

Archive for 4 ديسمبر, 2009

تويت..وعدنا


أشعر بأن مجرد وضع رابط …لم يعد ملائما بمدونة …بل هو أبرز سمات تويتر ..مشاركة الروابط والافكار بل وحتى المشاعر..لكني أوقن أن أغلب من يمر هنا لا يتعامل مع تويتر أو لا يتابعني على تويتر …فسأخصص هذه التدوينة ..لوضع بعض الروابط المفيدة ، ولدي قناعة أن كلمة تويت …..tweet…. ستدخل قريبا في القواميس الأنجليزية للدلالة على الفضفضة ..أو الكلام المختصر القصير …كما دخلت google ..بمعنى بحث!!

(1)

…محاولة لترميم الهمة …واقناع الذات

التعليم متعة

وتحية لكل المعلمات …

(2)

قلب يتأمل من مدونة منال الزهراني

(3)

مدرس فنان ..يشرح( التناظر) في الرياضيات

وانهي الموضوع ..لأبدأ مشوار العودة للمدارس..

ودمنا….أكثر تفاؤلا..

Advertisements
التصنيفات :فسحة!!, تربية وتعليم..

وللقلم حكاية


بقدر ما أؤمن بأهمية القراءة…أوقن وأؤمن بأهمية الكتابة أيضا

الكتابة التي أعني… ليست مهنة الصحفي..ولا احتراف الأديب…بل هي الكتابة اليومية … حديث النفس للنفس

أن تكتب أنت لنفسك ..أن تخاطب نفسك..هذا ما أعنيه

أوقن وأؤمن ..بأني حين أمسك بالقلم ..وأسطر الكلمات ..وأبدأ بالحديث -معي- …في تلك اللحظات ..أمارس نوعا من إعادة ترتيب الذهن..وصياغة الأفكار…نوعا من المصالحة والتفاهم مع نفسي ، أصل بعدها لأفضل حالاتي الذهنية والنفسية..هل جربتم ذلك يوما…

الكتابة بهذا الأسلوب… هي نوع من تطوير الذات .. هي فرصة لتخليد بعض الأفكار المميزة التي أندهش أنا حين اقرؤها بعد زمن …فكما نعلم وكما كنت أقول دوما.. المرء يمر بحالات ارتقاء فكري …وحالات صفاء ذهني…فجميل أن يكتب قبل أن تعكرها حوادث الأيام..

..في المرحلة المتوسطة.بدأت هذه الممارسة …بأسلوب مبسط…دون أن أعي الهدف ،مجرد كلمات ..ومازلت أحتفظ بقصاصة منها..

وفي الثانوية …تطور الوضع قليلا ..وتطور الأسلوب واتضح الهدف ..ومازالت الكتابات ..حديثٌ بيني وبيني.. وعلى فترات متقطعة ..

وفي الكلية …أصبح التطور أوضح..ولربما أشركت إحدى الصديقات بقراءة جزء من هنا أو جزء من هناك…وصديقة أشركها بهذا ..وأخرى بذاك..ويظل الكثير مخبئا..

وابتدأ عالم التدوين بالظهور …

وفكرت بإنشاء مدونة  قبل عامين … وانشأتها فعلا ( من باب حب التعلم والاستطلاع ) ولكن لم أمارس الكتابة فيها

وبشعبان الماضي قررت تجربة التدوين من جديد..وافتتحت المدونة..

وصارت الكتابة فيها …بلا روح..

في دفاتري ..أكتب حديث الروح للروح ..حديث تغمره المصارحة والحب والتفاهم ،حديث عفوي ..لا يحسب حساب أحد ..ولا يتوجس لفهم القارئ .. حديث أعرف الهدف منه ..وأعرف لمن يوجه.

وهنا ..أكتب .. ولكن ليس لي … بصراحة ..لست أدري لمن بالضبط؟..لذا فالكلمات هنا مختلفة..

متكلفة أكثر مما هي عفوية ..مذبذبة أكثر مما هي مركزة ..عملية أكثر مما هي روحية..

هناك..في دفاتري ..أكتب ..أما هنا ..فأدون..ولا أستطيع أن أقول أنني أكتب ..وليس لدي من الجرأة ما يجعلني أحادث نفسي أو أحادث شخصا ما بعينه هنا على الملأ .. لذا ..سأعود لدفاتري حتما..هناك أحدث نفسي ومن أختصه بحديث ..وهنا أحدث العالم أجمع..ومحال أن يتساوى الاثنان….

أفهمت يا صديقتي نوره* ..لم َ ما أكتب هنا..مختلف ؟!!!

الخلاصة..:

مارسوا الكتابة …ولو لأنفسكم ..فهي من أنجح الوسائل ..لتصفية الذهن..

ودمتم في رقي

التصنيفات :تنفس!!