أرشيف

Archive for 24 أغسطس, 2010

6 أسرار ..!!!…


وصلني واجب تدويني من المهندسة وعد الشدي ..صاحبة مدونة مآرب أخرى ولأول مرة أتعامل مع هذا النوع من الواجبات …أجدها متعة ..وقد أثارت لدي أفكار عدة حول واجباتنا المدرسية!!

الواجب يقول: اذكر اسم من مررها لك، واذكر ستة أسرار لا يعرفها الكثيرون عنك، وأخيراً تمرير التدوينة لستة مدونين آخرين!

الأسرار …لا أدري أهي أسرار ..أم اعترافات ..أم أمور معروفة !!..ولكن جاءت هكذا ..

1. أحب القراءة والكتابة والتصميم كثيرا ..ليس هذا السر ..بل السر أني لا أعطيها اهتماما يوازي هذا الحب …وتنطبق هذه القاعدة على أمور كثيرة بحياتي …حتى صديقاتي وقريباتي ربما تنطبق عليهن هذه الفكرة.

2. أعشق غرفتي وأجلس فيها وقت طويل …ربما يغضب هذا من حولي..

3. قد يراني البعض …اجتماعية …لكني مع الأسف لا أرى نفسي كذلك ابدا …

4. أول محاولة للنشر ..كانت وأنا بالصف الثاني الثانوي .. نشرت قصة قصيرة في مجلة حياة ومع الأسف فقدت نسختي من المجلة التي احتفلت بها كثيرا وعرضتها على كل من عرفت تلك الفترة !!! ولا أدري أين استقرت الان ..!!.. لكن لا حقا اتحفتنا حياة بإصدار باتجاه الشمس ..وكانت قصتي ضمن المجموعة ..

وهنا صفحتى على استحياء، لم تكن بذاك المستوى ( من وجهة نظري ) وقد أعجب وأنا أقرؤها الآن كيف نشرت ضمن المجموعة  …

ولكن في ذاك العمر كانت فعلا انتاج جميل..وبقيت في مكتبتي …كذكرى من ضمن  أجمل ذكرياتي ..

5. لا أستطيع العيش بدون ورقة وقلم …امم استخدمها للتخطيط دوما ولتنظيم الأفكار ..لا الكتابة الأدبية!!…بشكل يومي قد أبدأ بامساك القلم قبل أي نشاط آخر وأكتب ما أريد عمله اليوم ..إن لم أكن كتبتها قبل النوم …واستمتع وأنا (أشطب ) ما تم انجازه ..- مهما كان بسيطا -وسخيفا – أحيانا.

6. احترت ماذا أكتب … صعب أن أسرد – صفات أعتبرها عيوبا على أنها أسرار -….لذا سأقول رقم 6  : وقت نشاطي ..هو   ..إما آخر اليل ..أو أول الصباح..وأني أعطي كل عمل أوكل به حقه… وزيادة !!.. من الوقت والتفكير..
أمرر الواجب لـــــ :أفنان أباحسين ، الزهراء ، حديث الجمان ، شيخة ، فتات من كلام ، مدى العقل مع خالص التقدير للجميع ..

Advertisements
التصنيفات :غير مصنف

لو…


استوقفتني كلمة ( لو ) وأنا أقرأ قول الله تعالى … ( لَّوْ كَانُواْ عِندَنَا مَا مَاتُواْ وَمَا قُتِلُواْ لِيَجْعَلَ اللّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ ) آل عمران ..
تأملتها كثيرا ..وتأملت الرابط بين ..(لو ) والحسرة !!!..
(لو )..حين نستخدمها لأمر ماضي … فهي مفتاح للحسرة وباب للشيطان كما نحفظ الحديث جميعا من طفولتنا …( فإن لو تفتح عمل الشيطان )..

أشعر بأن لهذه الكلمة أبعاد نفسية ..وهي ظاهرة في الآية … فليست الحسرة المذكورة ..حسرة على الموت..والقتل ..في حدودها الطبيعية .. بل إن كلمة (ذلك ) في الآية ..ترجع إلى المقولة التي ذكروها ..ترجع إلى كلمة (لو ) التي اعتقدوها وقالوها … فجعلت حزنهم وهمهم ..مضاعفا ..!!!…

أجدني جريئة حقا وأنا أكتب تأملات في الآيات … قد أتأمل ..قد أكتب في دفاتري ..لكني لأول مرة أجرؤ على نشرها ..-فهي في اعتقادي فلسفات ..تخزينها في دفاتري خير من نشرها – …!!…وسأورد كلام ابن كثير ..فقد لمست فيه ..مايوافق تصوري…وهو خير من كلامي ..بلا شك !!
(في تفسير ابن كثير : “ليجعل الله ذلك حسرة في قلوبهم” أي خلق هذا الاعتقاد في نفوسهم ليزدادوا حسرة على موتاهم وقتلاهم )

مازلت أتأمل ..(لو)..لوحدها ..دون سياق الآية والحديث عن الجهاد والقتل والرضا بقضاء الله ..وحكمه..

حين تعيش (لو ) بأذهاننا بسياق الماضي …فهي حقا .. مفتاح لعمل الشيطان ..وحسرة في القلب ..وقد تظهر نتيجتها بأعراض لاضطرابات نفسية بحجم ما ارتبطت به من تصورات ..قد توصل لاكتئاب أو حقد على الآخرين أو جلد للذات ….لكن حين نقلب السياق ..وندفع بـ (لو ) من الماضي إلى الحاضر والمستقبل … ماذا ستكون النتيجة …
أظنها ستفتح باب للتفكير…للتأمل ..للتخطيط ..وهذا مانريد..

بالمناسبة …اليوم …يكون عمر مدونتي … سنة وشهر ويوم ..!!!!..لكني حقا خجلى من عدد التدوينات ..19 ..تدوينة ..فقط..
لو…!!!!!…تفتح عمل الشيطان .. فلن أقول لو أنني كتبت وتجرأت وأعطيتها جزءا من وقتي..لزاد العدد ..وليس العدد هو المهم .. بل الأهم ..زادت ممارستي للكتابة ..فازددت خبرة ومحبة وتعلما وممارسة لهوايتي التي أعشقها..(فضلا ..عما سأقدمه لمن يمر هنا )
لن أقول ..(لو ) بسياق الماضي …بل سأدفع بها لحيز المستقبل ..وأقول..

* لو أتجرأ وأكتب هنا كل خاطرة ..ستكون مفتاحا وحافزا للكتابة…بإذن الله ..
*لو استخدم تويتر ..للتدوين القصير ..يحفظ الأفكار فقط…ثم أرجع إليها وأكتب عنها بشكل أوسع هنا …
*لو أخصص يوما في الشهر ..أجبر فيه نفسي على الكتابة ..فضلا عما تجود به القريحة…
سأترك لنفسي المجال مع (..لو.. ) وقبل أن أختم حديثي ..سأحاول تطبيق الفقرة الأولى ..بأفكار خطرت سريعة …

*******

عام من التدوين … لم تكن تجربة حافلة تستحق الإشادة…ولكن

عامان من التدريس..!!!! حتما تجربة كبيرة … سأجد فيها كثيرا مما يستحق التدوين..

أكملت عامي الثاني (كمعلمة ) بعد أن حاولت التهرب من هذه المهنة والبحث عن مهنة أخرى ..!!!

عدت إليها مضطرة ..ثم بدأت نظرتي في التغير للأحسن … (وللأحسن ) لا تعاني تماما ..أني أصبحت أنظر إليها نظرة حسنة!!..لكنها أحسن مما كان..!!..

بل هي نظرة متذبذبة بحجم الأفكار التي يخلقها التدريس بذهني ..وسأكتب عنها إن شاء الله ….يوما….

*******

الحب …

كلمة لا تعبر عن معنى واحد ..

بل لها ألف معنى ومعنى …أشعر أن وزنها ومساحتها التي تحتلها من الأذهان ..لا تتماشى إطلاقا..مع تكونها من حرفين فقط!!!..

هل أتحدث عن الحب كما يتحدث عنه الأدباء ..أم الوعاظ ..أم …..البنات!!!…فقد أجد نفسي على الاتجاهات الثلاث..لكني حتما أقول …

نحتاج الحب ….. نحتاجه كثيرا..

*******

بني إن البر أمر هين ….وجه طليق وقول لين …
قد نراها صفتان سهلة للغاية ..
لكن حين تشتد المواقف ..حين تدخل معترك الموقف ويثور غضبك…هل ستظل هاتين الصفتين ظاهرة !!!أم تتبدل…
فلنجاهد أنفسنا عليها ..فحقا هي أكثر ما يحتاج ويريد كبار السن

*******

أعط رأيك…

كثير ممن يمر هنا أو على أي مدونة  … لايكتب شيئا ..رغم أنهن على المسنجر ..يعلقن كثيرا !!!..

قد يكون الموضوع لا يستحق النقاش…ولا يعنيكم ..ولم يقدم لكم شيئا جديدا ….

مرور المرء مرور الكرام ..يوحي للكاتب بذلك ..!!..

أما إن كان الموضوع أعجبكم ولكن لا ترغبون بالنقاش ..فيكفي أن تضغط على الابهام المعبر عن رأيك   في  الأعلى …الأسفل ( أو تختار تقييما بالنجوم التي ترى أن الموضوع يستحقها ..( مع العلم أن نجمة واحدة تعني ..لم يعجبني .)

لتعطي للكاتب انطباعا بأنك استفدت

أو أن الموضوع أعجبك

كلنا نحتاج لكلمة الشكر إن أحسنا ..لنواصل … ولكلمة العتب إن اخطانا ..لنراجع ونتأمل..

التصنيفات :تنفس!!